خطوات الدراسة الصحيحة

إن معرفتنا بأساليب وطرق الدراسة الصحيحة توفر علينا وقتا كثيرا كان معظمه يذهب هباء نتيجة إتباع عادات دراسية سيئة ، لذا لا بد من بعض التعديلات التي تتناسب وظروف الدارس من خلال إتباع ما يلي :

أولا

إيجاد الدافعية للدراسة عن طريق الاقتناع بالأمور التالية :

إن العلامات التي تحصل عليها لها اثر في حياتك المهنية والأكاديمية.

إن مجرد النجاح يعطيك الراحة المعنوية ورضى نفسي عن الذات .

 

ثانيا

تنظيم روتين معين للدراسة : ينصح الطالب عادة بالقيام بعمل جدول دراسي ينظم توزيع المواد الدراسية ويحتوي هذا الجدول على أوقات الراحة والمتعة من خلال :

اختيار المكان المناسب لاستذكار الدروس ، البعيد عن الإزعاج .

تحديد الوقت الذي يلزم لاستذكار الدروس حيث يختلف الناس عادة في هذه الظاهرة ولكن من المعلوم أن كل ساعة دراسة تحتاج إلى ربع ساعة من الراحة على الأقل .

 

ثالثا

يمكن استخدام المبادئ التالية في أسلوب الدراسة :

المسح والقراءة الإجمالية للدرس .

التركيز على الأفكار الرئيسة التي يمكن استخراجها من القراءة الإجمالية .

التسميع : وهو (التأمين على المعلومات ضد النسيان ) .

محاولة الإجابة على الأسئلة الموضوعية في آخر كل فصل .

 

رابعا

المراجعة العامة : أي تصفح العناوين والنقاط الهامة .

Comments are closed.