تخلصي من عادة قضم الأظافر عند الطفل

عادة قضم الأظافر عند الطفل , أسبابها وطرق علاجها
يمارس بعض الأطفال عادات مذمومة تجعلهم موضع نقد أو سخرية من بعض ذويهم أو أقرانهم،
ومن هذه العادات قضم الأظافر. وقد أشارت بعض الدراسات التي أجريت حول هذه المشكلة إلى أنها تظهر عند البنات أكثر منها عند البنين.
وأن بعض الأطفال يستمرون في قضم أظافرهم حتى يلحقوا برؤوس أصابعهم الأذى فتلتهب أو تتقيح، وأن المعاناة لدى بعض هؤلاء تستمر معهم حتى نهاية أعمارهم

أقوال الأطباء والخبراء
أشار عدد من الخبراء النفسيين إلى أن عادة قضم الأظافر ترجع إلى واحد أو أكثر من الأسباب الآتية :
تقليد الأطفال الآخرين الذين شاهدهم يمارسونها , القلق والتوتر العصبي، فتبدر عنه هذه الممارسة لإفراغ توتره، والتعبير عن قلقه
خبرات حياتية سابقة ومؤلمة , رد فعل لقيام المعلمة أو أحد الوالدين بضربه أو توبيخه , سخرية الآخرين منه حين يمارس عادة سلوكية سيئة
محاولة التخلص من جزء زائد بارز من الأظفر , عقاب الطفل لنفسه نتيجة شعوره بالسخط على والديه وعدم استطاعته تفريغ شحنته فيهم فتتجه تلك المشاعر العدوانية التي يكنها تجاههم نحو نفسه ( ذاته ) ,
وتلعب الأم والمعلمة دوراً رئيساً في عملية تخليص الطفل من هذه العادة قبل أن تتغلغل جذورها في أعماق نفسه، وتبقى ملازمة له مدى الحياة.

ومن مقترحات لقمع هذه العادة
ومن المقترحات التي يمكن أن تستفيد منها المربية في جعل الطفل يقلع عن هذه العادة المذمومة ما يأتي :
المواظبة على قص أظافر الطفل وتشذيبها لإزالة كل الزوائد التي يمكن أن تكون على أطرافها.
محاولة التعرف على السبب الكامن وراء هذه الظاهرة بمساعدة الاختصاصي النفسي، والعمل على التخفيف من دوافعه الانفعالية.
مساعدة الطفل على تقوية إرادته , حث الطفل على الإقلاع عن هذه العادة وتعزيز استجاباته بتسجيل عدد مرات القضم التي قام بها، وعند حصول تراجع في العدد يعزز الطفل بألفاظ ملائمة، وتقدم له جائزة يحبها.
العقوبة، وتكون بحرمان الطفل من شيء يحبه، كسحب لعبة، أو حرمانه من ممارسة هذه اللعبة لفترة محدودة.
يقترح البعض طلي الأظافر بمادة مرة , اشغال الطفل بأنشطة مختلفة تمتص الطاقة والتوتر كألعاب العجين وطين الصلصال والعاب الرمل والماء مع شغل الطفل بالنشاط اليدوي8- الابتعاد عن عقاب الطفل وزجره او السخرية منه.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *